?>
الصحة

ماهي اضرار حبوب انقاص الوزن وآثارها الجانبية ؟

يعض الأشخاص يلجؤون الى حبوب وكبسولات التخسيس التي يصفها الطبيب أو التي يتم بيعها بدون وصفة، وذلك حينما يفقد الامل في فقدان الوزن عبر اتباع الحميات الغذائية.

رغم أن هذه الأودية في العادة تساعد في كبح الشهية وبالتالي خسارة الوزن، غير أنها تنطوي على آثار جانبية ومخاطر متعددة، خصوصا في حالة كانت مجهولة المصدر أو عند استهلاكها بدون استشارة وإشراف المختصين.

إليكم أهم المعلومات حول أضرار أدوية إنقاص الوزن وآثارها الجانبية

تحذيرات قبل تناول أدوية تخسيس الوزن

قبل الشروع في استهلاك أي دواء، أخبر الطبيب بتاريخك الطبي الكامل مثل الحساسية تجاه الأدوية، وكذلك الحالات الطبية، والاستعمال الحالي للأدوية ، وبالنسبة للمرأة هل في وضعية الحمل، أو تحاول الحمل ، أو مرضعة.

اضرار أدوية التخسيس وإنقاص الوزن

الآثار الجانبية لأدوية التنحيف تشمل ارتفاع ضغط الدم الرئوي، الذي يعتبر اضطراب نادر ومميت نتيجة ارتفاع ضغط الدم بشرايين الرئتين ، وشمل كذلك أمراض صمامات القلب ، الى جانب ارتفاع ضغط الدم ، بالإضافة الى زيادة النبض ومعدل ضربات القلب ، وحدوث الأرق. والدوخة والإمساك وجفاف الفم.

في ما يلي بعض الآثار الجانبية المحتملة الأخرى:

  • الانتفاخ
  • الإسهال
  • الأرق
  • غازات
  • براز دهني

كما أن حبوب الحمية غير آمنة بالنسبة للمراهقين لأن لديها تأثيرات منشّطة شديدة وتسبب الإدمان، ويمكن أن يكون لديها آثار خطيرة على المدى الطويل على الصحة.

شاهد أيضا: طريقة انقاص الوزن بسرعة .. طرق فعالة

أضرار صحية خطرة لحبوب التنحيف

انتشار هذه الحبوب والكبسولات في الأسواق الطبية خلق حولها الشك من طرق المؤسسات الصحية العالمية، التي امتنع الكثير منها عن وصفها كعلاج للسمنة نتيجة لما تم اكتشافه من أضرار صحية متعلقة بتلك الحبوب مثل :

1-خلل في الهرمونات 

استهلاك حبوب التنحيف يؤدي إلى الإخلال بالتوازن الطبيعي لمعدل إنتاج الجسم من الهرمونات، ووفق وكالة الدواء والغذاء الأمريكية المعروفة اختصار ا ب “FDA” لا تعتبر مكونات تلك الحبوب اَمنة بشكل يجعلها منتشرة في الأسواق الأمريكية بصورة شرعية .

2-الإصابة بأمراض القلب 

عقاقير وحبوب التخسيس لا تتلائم مع مرضى القلب وأصحاب ضغط الدم المرتفع على الإطلاق لأنها قد تعرضهم إلى الوفاة، كما أن تناول تلك الحبوب يرفع من احتمالية إصابة الفرد السليم باعتلالات القلب ومشكلات ضغط الدم المزمنة.

3-الإدمان 

بسبب احتواء حبوب وكبسولات التخسيس على الأمفيتامينات، وهي منشطات ذهنية تشتمل عليها مضادات الاكتئاب والقلق إلى جانب الأدوية الطبية النفسية قد يسبب استهلاك حبوب التخسيس إلى الإدمان .

4-مشاكل المعدة 

نظرا لتأثيرها على قدرة الجسم في امتصاص الغذاء من الأطعمة المستهلكة فإن حبوب التخسيس توثر على قوة المعدة، وتسبب في تكون القرح في جدارها والإصابة بالإمساك الشديد والصداع والتقلبات في المزاج.

5-الفشل الكلوي وتضرر الكبد 

من التأثيرات السلبية الخطيرة لحبوب فقدان الوزن هو تدمير الكليتين نظرا لكمية السموم المتراكمة داخل الجسم، التي من الممكن أن تفشل الكلى في التعامل معها بسبب ضعف كفاءتهما وقوتهما في طرد السموم التي تنتج عن عملية الهضم .

الى جانب الكلى، تؤثر حبوب التنحيف كذلك على الكبد الذي يعتبر من الأعضاء المهمة بداخب الجسم لطرد السموم وتنظيم مستويات السكر بالدم . 

6-عدم الفاعلية 

توجد في أغلب حبوب التنحيف عنصر الكافيين الفعال لحرق الدهون ومدرات البول للتخلص من المياه الزائدة بالجسم وهو الأمر الذي ينتج عنه الجفاف، إلى جانب وضع أجهزة الجسم الداخلية في خطر.

شاهد أيضا: متى يكون فقدان الوزن خطير

متى تتحول كبسولات التخسيس إلى إدمان؟

أحيانا، لا يدرك الأفراد المصابون باضطرابات استهلاك الطعام أضرار أدوية التنحيف، بل يعتبرونها حل وخيار سريع لخسارة الوزن، ويبدأ الأمر بالتحول إلى إدمان عندما يتم حدوث هذه العلامات:

استهلاك كمية أكبر من المقدار الموصى به.

استهلاك المنتجات الغير مصوى بها لأصحاب الوزن الطبيعي.

استهلاك أكثر من دواء في نفس الوقت.

عدم استشارة الطبيب قبل شراء واستهلاك أدوية التنحيف.

مخاطر إدمان أدوية التخسيس

الإفراط في استهلاك أدوية التخسيس يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم بشكل حاد وخطير، مما يرفع من فرص الإصابة بالنوبة القلبية أو بالسكتة الدماغية، كما تسبب أنواع معينة من تلك الأدوية الإسهال وفقدان كمية كبيرة من السوائل الموجودة بفي لجسم.

ويعزز إدمان أدوية التنحيف من فرص تلف الكبد والكلى، بل، ويهدد أعضاء الجسم الأخرى أيضا، مما قد ينتج عنه التعرض للوفاة.

كيف تعمل حبوب أدوية إنقاص الوزن؟

ادوية التخسيس

حبوب الحمية تعمل عبر العديد من الطرق المختلفة التي تهدف إلى مساعدة الأفراد الذين يعانون من صعوبة في خسارة الوزن، وفي الغالب تعمل كما يلي:

– تعزيز قمع الشهية.

– خفض امتصاص الدهون الغذائية.

– خفض الرغبة الشديدة في استهلاك الطعام.

– تعزيز الشعور بالامتلاء.

– تسريع عملية التمثيل الغذائي.

– إبطاء إنتاج الدهون في الجسم.

ولكن مخاطر استهلاك تلك المنشطات قد تفوق فوائدها، بحسب موقع eatingwell.

من هو المرشح الملائم لأدوية التخسيس

أدوية فقدان الوزن هي الأنسب للأفراد الذين يكون لديهم مؤشر كتلة جسم هو 27 أو أكثر، حينما يكون هناك عامل خطر آخر واحد على الأقل (كارتفاع الكوليسترول أو مرض السكري) ، أو للمرضى الذين ليس لديهم عوامل خطر أخرى ولديهم مؤشر كتلة الجسم يقدر ب 30 أو أزيد.

قد يتجنب الأطباء استعمال بعض أدوية التخسيس للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو الأمراض القلبية أو فرط نشاط الغدة الدرقية- وللمرضى الذين لديهم تاريخ في استهلاك المخدرات.

أضرار أهم أدوية التنحيف وآثارها الجانبية

يوجد العديد من الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام أدوية التنحيف، لذا من الضروري توعية الأشخاص الذين يرغبون باستخدامها وتقييم المخاطر التي قد تنجم عنها.

إليك أبرز المخاطر لكل دواء من أدوية التنحيف، والتي يتم صرفها عادةً بوصفة طبية مع الانتباه إلى أنه ليس بالضرورة أن تصاب بها جميعها:

1. دواء الليراجلوتايد (Liraglutide)

يتم أخذه على شكل حُقن تحت الجلد، ومن أعراضه الجانبية الشائعة: الإسهال، والإمساك، والغازات، وحرقة المعدة.

أما بالنسبة لأضراره التي تستدعي إخبار الطبيب فورًا:

  • علامات الجفاف، مثل: جفاف الفم، والعطش، والدوخة التي تنتج عن الإسهال أو القيء المستمر.
  • علامات مشكلات الكلى، مثل: تغير كمية البول، واصفرار العينين أو الجلد، وتغيرات عقلية أو مزاجية، وسرعة ضربات القلب.
  • علامات انخفاض السكر، مثل: التعرق، والرعشة، وتسارع ضربات القلب، وغباش في الرؤية، ووخز في الأطراف.
  • علامات رد فعل تحسسي، مثل: طفح جلدي، وتورم، وصعوبة في التنفس، ودوار شديد.

2. دواء الأورليستات (Orlistat)

يوجد دواء للأورليستات على شكل كبسولات، يعمل على تثبيط امتصاص جزء من الدهون الموجودة في الوجبة.

ومن آثاره الجانبية الشائعة ما يأتي:

  • وجع في البطن أو الظهر.
  • عدم التحكم في الأمعاء.
  • تسرب الزيوت من الأمعاء.
  • إخراج زيتي من الأمعاء.
  • الغازات.

أما بالنسبة لأضراره التي تتطلب استشارة الطبيب، فهي كالآتي:

  • ألم في المثانة.
  • ألم في الجسم.
  • السعال.
  • الإسهال.
  • قشعريرة.
  • صعوبة في التنفس.
  • فقدان الشهية.
  • احتقان الأذن.
  • احتقان الأنف، أو سيلان الأنف.
  • براز فاتح اللون.
  • تغيرات في البول.

3. البوبروبيون والنالتريكسون (Bupropion and Naltrexone)

يتم دمج البوبروبيون والنالتريكسون، يقلل هذا الدواء من الوزن عن طريق كبح الشهية.

يوجد أعراض جانبية شائعة يتكيف الجسم معها بعد فترة من العلاج، مثل:

  • صعوبة التبرز.
  • تغيرات في حاسة التذوق.
  • زيادة التعرق.

يوجد بعض الآثار الجانبية والأضرار التي تتطلب استشارة طبية، مثل:

  • التغيرات المزاجية.
  • غباش في الرؤية.
  • ارتعاش.
  • عدم انتظام في ضربات القلب.
  • بول دموي أو عكر.
  • ألم في المثانة.

4. فينترامين وتوبيراميت

يتم دمج دواء فينترامين وتوبيراميت، ويتوافر على شكل كبسولات، ويعمل على تثبيط الشهية.

ومن آثاره الجانبية الشائعة الآتي:

  • صداع.
  • غثيان.
  • عسر الهضم.
  • وخز في الأطراف.

يوجد أعراض وأضرار تتطلب مشورة الطبيب الفورية، منها:

  • التشنجات.
  • هبوط السكر.
  • تغيرات مزاجية.
  • صعوبة في الكلام.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

4. السيبوترامين

تشمل الآثار الجانبية للسيبوترامين الصداع وجفاف الفم وفقدان الشهية والإمساك والأرق وسيلان الأنف والتهاب الحلق.

أضرار المكملات الغذائية للتنحيف

يروج العديد من الأفراد للمكملات الغذائية أو العشبية التي لا تحتاج لوصفة طبية بأنها لا تؤدي الى أضرار أدوية التخسيس الشائعة، وهذا ليس بصحيح، وينبغي استشارة الطبيب قبل استعمالها فقد تسبب مخاطر كبيرة على الصحة، فهي في الغالب لا تخضع للتجارب السريرية.

نصائح لفقدان الوزن بأمان

لتفادي أضرار أدوية التخسيس، وعدم اتباع المكملات الغذائية التي لا يعرف مدى أمانها، يمكنكم اتباع النصائح التي قد تساعد على تقليل وزنك:

  • استهلاك الطعام خلال أوقات منظمة في اليوم، هذا قد يساعد على الحرق بصورة أسرع، وعدم استهلاك وجبات كبيرة ودسمة.
  • تناول كمية جيدة من الفاكهة والخضراوات فهي منخفضة في السعرات الحرارية، ومليئة بالألياف، وتساعد على الامتلاء والشبع.
  • شرب من الماء بكثرة يوميا هو أمر مهم أيضا.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام من أجل المساعدة في حرق الدهون وإزالة الوزن الإضافي بشكل أسرع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى