?>
التغدية

انواع البروتينات

البروتينات هي جزيئات كبيرة يحتاجها الجسم لكي تعمل خلاياه بشكل جيد. تتكون هذه البروتينات من الأحماض الأمينية. تعتمد بنية ووظيفة أجسامنا على البروتينات. بدون توفير البروتينات اللازمة، لا يمكن أن يحدث تنظيم خلايا وأنسجة وأعضاء الجسم وانواع البروتينات عديدة.

البروتينات

المكون الأساسي للعضلات الجسم والجلد والعظام والأنسجة هي البروتينات. بالإضافة إلى الهرمونات والأجسام المضادة التي يطلقها الجسم ، فهي أيضًا المكون الرئيسي لخلايا الدم الحمراء. تتمثل إحدى الوظائف الخاصة للبروتينات في أنها اللبنات الأساسية لبناء الخلايا والإنزيمات التي تنظم عمل الجسم.

ولقيام الخلية بدورها يجب ان تتوفر على خزان مهم من البروتينات على أكمل وجه بداخل الجسم. يمكن للجسم إعادة تدوير بعض البروتينات ، ولكنه يحتاج أيضًا إلى بعض البروتينات من الطعام لأنه لا يمكنه صنعها أو إعادة استخدامها.

يتكون جسم الإنسان من حوالي 100 تريليون خلية، تحتوي كل خلية على آلاف البروتينات، وهذه العناصر مجتمعة تجعل كل خلية تؤدي وظيفتها. تشبه البروتينات الآلات الصغيرة داخل الخلية.

تختلف البروتينات النباتية والحيوانية بعدة طرق من حيث أصلها وخصائصها الغذائية وآثارها الصحية. هنا مقارنة بينهما:

البروتينات الحيوانية

البروتينات الحيوانية: تأتي من المنتجات الحيوانية مثل اللحوم (اللحوم الحمراء والدجاج واللحوم البيضاء) والأسماك والبيض ومنتجات الألبان (الحليب والجبن ومسحوق الحليب والزبادي).

البروتينات النباتية

البروتينات النباتية: وهي تأتي من مصادر نباتية مثل البقوليات (الفول والعدس وفول الصويا) والمكسرات والبذور (اللوز والكاجو والكينوا) والحبوب الكاملة (الشوفان والحبوب الكاملة) والخضروات.

محتوى الأحماض الأمينية:
  • البروتينات الحيوانية: غالبًا ما تحتوي على نسبة عالية من جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم.
  • البروتينات النباتية: قد تكون ناقصة في بعض الأحماض الأمينية الأساسية مثل ليسين وميثيونين. يعد تنويع مصادر البروتين النباتي أمرًا مهمًا لضمان تلبية احتياجات الجسم لجميع الأحماض الأمينية.
الدهون والكوليسترول:
  • البروتينات الحيوانية: غالبًا ما تحتوي على المزيد من الدهون المشبعة والكوليسترول.
  • البروتينات النباتية: فهي تحتوي بشكل عام على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة والكوليسترول.

الألياف والمغذيات الأخرى:

  • البروتينات النباتية: غالبًا ما تحتوي على مستويات أعلى من الألياف التي تساعد في الهضم وصحة القلب ومستويات السكر في الدم. كما أنه  يتوفر على حزمة متعددة من الفيتامينات ومضادات الأكسدة والمعادن.
  • البروتينات الحيوانية: عادة ما تكون أقل في الألياف والمغذيات النباتية الأخرى.

التأثيرات الصحية:

يقترح البعض أن الإفراط في تناول البروتين الحيواني قد يكون مرتبطًا بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري وأمراض الكلى.

قد تساعد البروتينات النباتية في تقليل هذه المخاطر وتوفير فوائد صحية من خلال المساعدة في التحكم في الوزن وتعزيز صحة القلب والحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

الاختيار الشخصي والاحتياجات الغذائية:

يختار الناس بين البروتينات الحيوانية والنباتية بناءً على تفضيلاتهم الشخصية واحتياجاتهم الغذائية وقيمهم الصحية. يمكن أن يكون أي نوع من البروتين جزءًا من نظام غذائي متوازن وصحي.

أنواع بروتينات الجسم ووظائفها

انواع البروتينات

تستطيع تصنيف البروتينات حسب النوع والشكل وقابلية انحلالها في الماء وفعالتها وأمور أخرى عديد يثم بناء عليها التصنيف. تنقسم بروتينات الجسم إلى الفئات التالية حسب وظيفتها:

1. البروتينات الهرمونية (Hormonal protein)

الهرمونات عبارة عن بروتينات تفرزها الخلايا في الغدد الصماء التي يتم نقلها عبر الدم وتعمل كمرسلين كيميائيين، وتحمل الإشارات من خلية إلى أخرى لتنظيم نشاط ووظيفة أجهزة الجسم المختلفة، يستهدف كل هرمون خلايا معينة تسمى الخلايا المستهدفة. التي تحتوي على مستقبلات محددة يرتبط بها الهرمون لنقل الإشارات.

ومن أهم الأمثلة هرمون الأنسولين الذي ينظم مستويات السكر في الدم.

تتكون الببتيدات من سلاسل من الأحماض الأمينية.

المنشطات، مثل الهرمونات الجنسية التيستوستيرون والإستروجين. المنشطات مصنوعة من الكولسترول الدهني.

تتكون الأحماض الأمينية من الأحماض الأمينية الفردية. يساعد هذا النوع من البروتين الهرموني على إنتاج هرمونات مرتبطة بالنوم والتمثيل الغذائي.

من أهم الهرمونات في الجسم ما يلي:

  • هرمون الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin).
  • هرمون الجلوكاجون.
  • هرمون النمو البشري.
  • هرمون قشرة الكظرية.
  • الهرمون المضاد لإدرار البول.

2. البروتينات الأنزيمية (Enzymatic protein)

ومن الأمثلة على البروتينات الإنزيمية:

تقوم الإنزيمات بتنفيذ ما يقرب من آلاف التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الخلايا وتسريع عمليات التمثيل الغذائي في الخلايا، بما في ذلك وظائف الكبد ، وهضم المعدة ، وتخثر الدم وتحويل لبنة بناء الجليكوجين/ Glycogen إلى جلوكوز.

كما أنه يقوم بمساعدت الجسم على افراز جزيئات جديدة في المادة الوراثية عن طريق قراءة التحليل الجيني الذي يثم تخزينه في الحمض النووي.

من أمثلة البروتينات الأنزيمية:

  • إنزيم الأميليز (Amylase).
  • إنزيم اللايبيز (Lipase).
  • إنزيم البيبسين (Pepsin).
  • إنزيم التريبسين (Trypsin).

3. البروتينات الهيكلية (Structural protein)

البروتينات الهيكلية مهمة جدًا في جسم الإنسان لأنها تبني هياكل مختلفة للجسم مثل الهيكل الخلوي.

أمثلة على البروتينات الهيكلية هي:

  • الكولاجين: يشكل الكولاجين 25٪ من البروتينات في جسم الإنسان. يربط الكولاجين العضلات والعظام والأوتار والجلد والغضاريف.
  • الإيلاستين: هو بروتين يساعد على زيادة مرونة الخلايا والأعضاء المختلفة في الجسم.
  • الكيراتين: يثم انتاجه من طرف الجسم بعد تناول الكمية الازمة التي يحتاجها وهذا يعمل على تنشيط خلايا الجسم ويحافظ على صحة الشعر والأسنان والأظافر والجلد.

4. البروتينات الدفاعية   (Defense protein)

تعد الأجسام المضادة والغلوبولين المناعي من بين أهم مكونات جهاز المناعة. تصنع الأجسام المضادة في خلايا الدم البيضاء وتهاجم البكتيريا والفيروسات والكائنات الضارة لجعلها غير نشطة.

أمثلة على بروتينات الدفاع: الغلوبولين المناعي.

شاهد أيضا: نظام الكيتو

5. بروتينات التخزينة (Carrier proteins)

تخزين البروتينات يخزن الأيونات المعدنية مثل البوتاسيوم والحديد في الجسم.

مثال على تخزين البروتينات هو الفيريتين، وهو بروتين يخزن الحديد. كما أنه يساعد على تنظيم الحديد الزائد في الجسم ويحمي الجسم من الآثار الضارة الناتجة عن سمية الحديد الزائد في الجسم.

الكازين، وهو بروتين طبيعي موجود في الحليب، مسؤول عن نمو الأطفال.

6. البروتين الناقل (Transport protein)

تنقل البروتينات الحاملة العديد من المواد الحيوية إلى خلايا الجسم.

أمثلة على بروتينات النقل هي:

  • الهيموغلوبين: يحمل الهيموغلوبين الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الأنسجة.
  • الميوغلوبين: يمتص الميوغلوبين الأكسجين من الهيموجلوبين ثم يوصله إلى العضلات.
  • كالبيندين:  يسهل امتصاص الكالسيوم من جدران الأمعاء.

7. البروتينات المستقبلة (Receptors protein)

تتحكم بروتينات المستقبل الموجودة على السطح الخارجي للخلايا في دخول المواد إلى الخلية ومغادرتها.

تنشط بعض البروتينات الإنزيمات للقيام بوظائفها، والبعض الآخر يحفز الغدد الصماء لإنتاج الأدرينالين والأنسولين.

8. بروتينات الناقلة

بروتينات النقل هي بروتينات تنسق العمليات البيولوجية بين الخلايا والأنسجة. يعد الهيموجلوبين من أهم بروتينات النقل في جسم الإنسان، وهو البروتين الذي ينقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم.

تشمل الأمثلة الأخرى لبروتينات النقل ما يلي:

  • ناقلات الجلوكوز، والتي تحمل الجلوكوز بين الخلايا.
  • البروتينات الدهنية: التي تنقل الكوليسترول والدهون الأخرى عبر الدم.
  • السيتوكروم سي: الذي ينقل الإلكترونات بين الخلايا لتوليد الطاقة في الجسم.
  • هرمون النمو.

للبروتينات وظائف متنوعة والدور الذي تلعبه أساسي ومهم لجسم الإنسان. الوظيفة الرئيسية للبروتينات في الجسم هي البناء والإصلاح. من أهم وظائف البروتينات ما يلي:

  • الوظائف الهيكلية: الغرض منه هو ترميم وإصلاح الأنسجة مثل الكولاجين في الجلد.
  • الوظائف الهرمونية: والغرض منها إنتاج والحفاظ على مستويات الهرمونات في الدم مثل هرمون الأنسولين ، ووظيفته الرئيسية تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم.
  • الناقلون: وظيفتهم هي نقل وحمل المواد بين الخلايا ، مثل الهيموغلوبين الذي يحمل الأكسجين. 

مصادر البروتينات

انواع البروتينات

نحتاج إلى التعرف على مصادر الغذاء التي تحتوي على البروتين بجميع أنواعه. عندما يأكل الشخص الأطعمة الصحية التي تحتوي على الأحماض الأمينية، فإن تلك الأحماض الأمينية تسمح للجسم بإنتاج البروتينات أو تصنيعها. عندما لا يتم امتصاص بعض الأحماض الأمينية، لا يحصل الجسم على ما يكفي من البروتين ليعمل بشكل صحيح. هناك تسعة أحماض أمينية أساسية لا يستطيع جسم الإنسان إنتاجها بنفسه ويمكن الحصول عليها فقط من الأطعمة البروتينية. تشمل المصادر الرئيسية للبروتين: 

  • سمك.
  • لحم و دواجن.
  • بيض.
  • ألبان.
  • الأرز والمعكرونة والخبز.
  • فول الصويا والكينوا مصادر نباتية للبروتين الكامل.
  • البقوليات.

نقص البروتينات

يحدث نقص البروتين في الجسم بسبب قلة تناول الشخص للبروتين في النظام الغذائي، وتشير بعض الدراسات إلى أن ما بين 10٪ و 35٪ من السعرات الحرارية اليومية للبالغين يجب أن تأتي من استهلاك البروتين، بينما بالنسبة للأطفال تتراوح النسبة بين 10٪ و 35٪ 30٪

لذلك، يعتبر نقص البروتين في النظام الغذائي مدعاة للقلق، خاصة عند الأطفال، حيث يمكن أن يؤدي إلى مشاكل سوء التغذية مثل نقص البروتين وغيرها من الأمراض التي قد تهدد الحياة. لكن تناول البروتين غير الكافي من الطعام ليس السبب الوحيد لنقص البروتين في الجسم. قد يكون السبب أن الشخص يعاني من مشكلة صحية مثل:

اضطراب الأكل، مثل: فقدان الشهية العصبي.

حالات وراثية معينة.

المراحل المتأخرة من السرطان.

صعوبة امتصاص العناصر الغذائية، على سبيل المثال: متلازمة القولون العصبي (IBS) أو جراحة المجازة المعدية.

تشمل مخاطر نقص البروتين في الجسم ما يلي:

  1. هشاشة العظام.
  2. احتباس السوائل
  3. تساقط الشعر وتقصفه.
  4. التهابات الجلد
  5. فقدان الكتلة العضلية عند البالغين.
  6. تحدث اضطرابات النمو عند الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى